Business is booming.

المجلس الشعبي الولائي يتحوّل الى “كافيتيريا” وحصيلة الوالي تضيّق الخناق على الرئيس

669

هنا الجلفة .القسم المحلي / ابراهيم الخليل 

رغم ان الكثير من مواطني الجلفة فقدوا الثقة في المجلس الشعبي الولائي خاصة المهتمين بالشأن السياسي او التنموي الا ان هناك فئة واسعة من المواطنين لا زالوا يؤمنون بالمجلس الشعبي الولائي ويؤمنون بان هناك منتخبين  لكن ما اصبح يثير الريبة والغرابة هو ان رغم علم رئيس المجلس الشعبي الولائي بان هناك من المواطنين من يعيش مشاكل وازمات ومعاناة تنوعت ما بين الكهرباء الفلاحية والريفية الى مشاكل ندرة ماء الشرب الى ملف الصحة الا ان اداء الرئيس والاعضاء الباهت والسلبي  أصاب مواطني الولاية بحالة من اليأس والاحباط فملف الصحة  الذي كان من المفروض ان تتم مناقشته  خلال شهر مارس لا زال معلقا  رغم ان اللجنة أتمت عملها ولا زال الكل في انتظار هذه الدورة التي علق الكثيرون انه كان لابد على رئيس المجلس الشعبي الولائي ان يصدر بيانا للمواطنين بتأجيل الدورة مع ذكر الاسباب بعد ان تم الاعلان عن تاريخ انعقادها في شهر مارس الماضي وسيكون هذه المرة رئيس المجلس الشعبي الولائي  مجبرا على عقد الدورة قبل نهاية شهر جويلية لان الدورة التي ستتم فيها مناقشة  حصيلة الوالي ضرورية وستكون قبل نهاية شهر جويلية   اضافة الى رده وموقفه من الكلام الذي يتداول داخل المجلس انه هو من رفض عقد الدورة  ويضاف الى هذه السقطة ان المجلس اصبح يعيش حالة بؤس حقيقية وتحول الى مجرد “كافتيريا ” يقدم فيها الشاي والقهوة ” داخل المكاتب ولا زوال نشاط المجلس مقتصرا على اللقاءات والمكوث في المكاتب الا من بعض التحركات واللقاءات التي يعقدها بعض الأعضاء مع المدراء التنفيذيين والتي تبقى بعيدة جدا عن ما يطمح اليه المواطنون وكذا الأعضاء انفسهم ، يحدث هذا في الوقت لا زال الحديث والأسئلة عن اسباب صمت رئيس المجلس الشعبي الولائي تجاه الكثير من القضايا والملفات التي تحتاج الى تدخله واتخاذ مواقف تحفظ كرامة ومصالح المواطنين من جهة أخرى وبحسب ما توصلت اليه “هنا الجلفة ” فان عدد كبير من اعضاء المجلس قرروا عدم الدخول الى الدورة اذا ما انعقدت ويأتي هذا الموقف كتعبير لرفض العمل مع الرئيس والمطالبة برحيله من على رأس المجلس

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.