Business is booming.

بلديات تغلق بالطّوب وأخرى تدفن والبقية مغلقة والمواطن يواصل دفع فاتورة التسيب والإهمال

219

هنا الجلفة .القسم المحلي / فيصل .س 

لا زالت الكثير من بلديات ولاية الجلفة تعيش الأزمات وتعيش فقدان الثقة ما بين المواطنين والمجالس ودخل الكثير منها في كثير من المشاكل والصراعات التي أتت على مصالح المواطنين وقضاياهم وتحول مواطنو هذه البلديات الى ضحايا حقيقيي في ظل استقالة كل المسؤولين و السلطات والجهات القادرة على تقريب وجهات النظر ورأب الصدع وتحول الصراع الى احتجاجات واعتصامات وغلق لمقر البلديات ففي بلدية البيرين وصل المواطنون الى اخر القول حينما حفروا قبرا وشبهوه بضمير البلدية الميت مؤكدين ان السلطات المحلية انتهت وصار عدم وجودها كوجودها  هذا الموقف الذي لم يتحرك له أي مسؤول ولم تكلف اي سلطة نفسها من اجل اعادة الثقة وحل المشاكل والنظر في المطالب ودراستها ليلتحق سكان بلدية عين افقه والذين بنوا حايظا على باب البلدية واغلقوا مصلحة الحالة المدنية بالاجر كتعبير اخر على رفضهم للرداءة والتسيب والاهمال الذي وصل اليه المجلس والذي مارس حسب المواطنين كل انواع المحسوبية في توزيع حصص اعانات رمضان اضافة الى تماطله في الشروع في المشاريع وسكوته عن قائمة السكنات الاجتماعية التي طال انتظارهم لها وفي أم العظام لا زال مقر البلدية مغلق من طرف عدد من المواطنين وغم كل المحاولات المحلية لانهاء هذا المشهد الا ان الحل لا زال بعيدا اصة وان هذه البلدية عرفت الكثير من المشاكل في وقت سابق وفي بلدية سلمانة ورغم انها من اكثر البلديات استقرارا وبشهادة كل السلطات المتعاقبة على الولاية  الا أن الحسابات السياسية خلال الأيام الأخيرة  حركت بعض الجهات لاثارة البلبلة وايصال البلدية الى عنق الزجاجة باختلاق المشاكل وتعطيل الكثير من المشاريع التي سطرها المجلس وتأتي بلدية سد رحال هي الأخرى ضمن البلديات التي لا زالت لم تخرج من صراع مجلسها والفضائح التي سبق وان تناولها الإعلام والخاصة بتسيير الصفقات والمشاريع .

الصراع قائم والمواطن يدفع الفاتورة 

يستمر الصراع والإختلال والمشاكل وتستمر معه معاناة المواطنين في هذه البلديات ويستمر الصمت والمريب من الكثير من الجهات التي تتحمل مسؤولية تسيير هذه المجالس واستقرارها اما بعقد والاشراف على لقاءات لثقريب وجهات النظر وخلق الانسجام او باصدار القرارات التي تحمي مصالح المواطذنين وحقهم في التنمية وفي انجاز المشاريع  ، ولم تقتصر المشاكل بهذه البلديات فقط بل تصل الى بلديات أخرى   

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.