Business is booming.

انتقادات بالجملة للهيئة التنفيذية ورؤساء الدوائر ..والي الجلفة شخّص الدّاء فهل يجد الدواء ؟

213

هنا الجلفة .القسم المحلي / ابراهيم الخليل  

رمى   والي الجلفة الكثير من الاتهامات “المبطنة ” من خلال اشاراته المباشرة والغير مباشرة  وتركه لاسئلة معلقة وباطلاق استفهامات بحركة يديه أو عينيه واحيانا برأسه  اضافة الى تعقيباته التي في كل مرة يختمها بقوله ” وانتم تعرفون ما أقصده ”  واغلب التعقيبات  التي تدخل فيها والي الولاية  تصب في  اتجاه  واحد وصل معناها  الى كل من هو في القاعة .

اجتمع أمس ولمدة  10 ساعات كاملة والي الجلفة الجديد مع الهيئة التنفيذية وهذا تحضيرا للدخول الاجتماعي القادم وبحسب النقاش الذي شهدته القاعة من اسئلة والي الولاية الجديد واستفساراته عن بعض المشاريع فقد تأكد بان هناك قصور كبير في التنسيق ما بين القطاعات وتفاجأ والي الولاية بعد فتح ملف التربية وفي ملفه الخاص بالتجهيزات من حجم الكارثة التي تتخبط فيها الولاية لكن حضور جميع الأطراف وتدخلاتهم واجاباتهم عن مصير المشاريع واسباب توقفها او تأخرها  جعله يقف عند حقيقة ما تعانيه الولاية خاصة وانه قال ان بعض رؤساء المصالح والموظفين تسببوا في كوارث حقيقية بتقاعسهم وهم من يتحملون مسؤولية ما حدث واشار من جهة أخرى الى سلبية رؤساء الدوائر ووصل الأمر الى ان سأل أحد رؤساء الدوائر ” هل انت مختل عقليا ؟ ” وهذه الجملة التي انزعج منها الكثير من الحضور كما وجه الكثير من اللوم والمآخذات على بعض المدراء التنفيذيين الذين لم يغيروا من واقع قطاعاتهم وانهم نسوا مهامهم و”تركوا الحبل على  الغارب ”  وكشفت الحوارات والنقاش الذي شهدته قطاعات التربية والري والتجهيزات العمومية  ان والي الولاية قد تحصل على الكثير من المعلومات قبل عقد لقاءه الأول مع الهيئة التنفيذية  وعرف اسباب العجز واستطاع ان يشخص الداء الذي تعاني منه ولاية الجلفة  وهذا ما يجعله مطالب بايجاد الدواء المناسب خاصة وان ولاية الجلفة لم تسلم كل قطاعاتها من التأخر والاعوجاج وينتظر من الوافد الجديد ايجاد خطة عمل وخطة طريق للسير في اصلاح الكثير من الملفات ووجه والي الولاية الكثير من الانتقاد لمدير الري الذي وصفه بالعاجز عن تسيير قطاعه .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.