Business is booming.

مدينة “مسعد ” بوابة الجنوب الشرقي تعاني .. الولاية المنتدبة في انتظار برامج تنموية كبرى

84

 

هنا الجلفة .القسم المحلي ./ عن جريدة الخبر

لا زال مواطنو بلدية مسعد 76كلم جنوب ولاية الجلفة يؤكدون ي كل نداءاتهم وشكاويهم أن بلديتهم التي تم ترقيتها كولاية منتدبة لم تأخذ حقها  من برامج ومشاريع  خماسيات الرئيس الأسبق عبدالعزيز بوتفليقة ”  معتبرين أن بلديتهم تعتبر بوابة حقيقية للصحراء الشرقية خاصة بعد انجاز طريق مسعد تقرت مرورا ببلدية قطارة وان مستقبل تنشيط الجنوب مرتبط بتنمية بلديتهم .

مشاكل ونقائص في التهيئة

والبيئة مرهونة بمصير مؤسسة ” تازفا “

يشتكي مواطنو  اغلب احياء بلدية مسعد من غياب وانعدام التهيئة في كثير من الشوارع والساحات فاغلب الأزقة والشوارع تفتقر للتزفيت  والترصيف  حيث طالب سكان أحياء  المجاهدين ، الضاية ، القدس ، ودمد ، 20اوت، سعيفي،وحي طريق بوسعادة بضرورة تدخل السلطات المحلية من اجل تدارك الواقع الذي أرهقهم ونغص عليهم حياتهم   مؤكدين ان الأتربة والاوساخ في فصل الصيف ومع هبوب الرياح يتحول المناخ الى عواصف ترابية وصلت الى ان دخلت مساكنا مضيفين ان المعاناة لا تقتصر على فصل الصيف ففي الشتاء ومع تساقط الامطار فان هذه الأحياء والشوارع تتحول الى مستنقعات وساعدت على انتشار  ” الناموس “والحشرات الضارة ويصبح السير عليها أمرا صعبا وحتى المركبات ودائما ما يعاني ابناءنا خلال ذهابهم او عودتهم من المدارس بسبب المستنقعات والأوحال  ويرى السكان ان هناك اهمال صريح للمساحات الخضراء من جهة أخرى لا زال ملف البيئة ونظافة المحيط يمثل هاجسا كبيرا لدى السكان والمواطنين على حد سواء فالمنظر العام لأغلب الأحياء صار “مقززا” ومحبطا للكل ويأتي هذا الواقع بسبب  المشاكل التي تعيشها  مؤسسة “تازفا ” المكلفة بجمع وحمل النفايات التي لا تنتهي  بسبب تأخر اجور العمال والاضرابات المتتالية التي يشنها كل مرة عمال النظافة بسبب عدم تلقي اجورهم اضافة الى النقص الفادح في الامكانيات والعتاد  هذه المشكلة التي رغم تحرك الكثير من الجمعيات والفاعلين من اجل حلها الا أنها لا زالت ترواح مكانها مما جعل القمامة تبقى لأيام طويلة مرمية على قارعة الطريق وعلى جنبات الشوارع ورغم بعض حملات التطوع التي قام بها مواطنون وجمعيات الا ان انتشار القمامة اصبح ديكورا يوميا يميز البلدية ولايمكن حله حسب سكان مسعد الا باعادة النظر في هذه المؤسسة ودعمها بشكل كبير ,  طالب سكان القطب السكني طريق تقرت  ضرورة تسجيل مدرستين ابتدائيتين كون الحي بعيد عن المدارس من جهتهم سكان حي “دمد ” اكدوا ان الحي في حاجة الى بئر عميقة لتغطية احتياجات السكان من الماء الشروب وناشد  محدثو الخبر السلطات الولائية والمركزية في اعادة النظر في الكثير من الملفات التي تخص تصنيف ولايتهم  مؤكدين على السلطات التفكير موازاة  في التحضير لبسط المنشات والمديريات بأن تصنف مسعد كاقليم او منطقة تابعة للجنوب وتستفيد وسكانها من كل امتيازات الجنوب .  

رئيس البلدية يرد ويؤكد على ضرورة دعم البلدية

من جهته رئيس بلدية مسعد منصور بلقاسم وفي رده على أسئلة الخبر حول واقع البلدية وما يطرحه المواطنون من مشاكل قال

أن استلامه للمهام كان يوم 2019/11/11 وبعد مباشرة مهامي مباشرة افرجنا على أكثر من 54عملية من برنامج المخطط البلدي للتنمية  وتم منح  رخص بداية الاشغال والتعاقدات التمويلية لما تحتاجه البلدية مباشرة وفي اول جلسة عمل للمجلس منها 20 عملية لفائدة قطاع التربية من بناء وتجهيزات مطاعم مدرسية اضافة الى عمليات اخرى تخص قنوات الصرف الصحي ، والماء الشروب وملاعب معشوشبة لفائدة شباب البلدية وعن الاتهامات التي طالت مشروعي الانارة العمومية  وصفقة التعاقد مع ممون المطاعم المدرسية من طرف عدد من اعضاء المجلس قال رئيس البلدية ان ملف الانارة العمومية   تم تسييره من بدايته الى نهايته تحت اشراف السلطات الولائية  والتي سمحت لنا باجراء تغيير في نمط الصفقة وهذا من اجل ان تستفيد اغلب احياء مدينة مسعد من الانارة العمومية ” لاد ” وهذا ما تم فعلا فالمدينة تم تغطيتها بنسبة 85بالمئة أما صفقة وتسوية الامور المالية لممون المطاعم فاكد رئيس البلدية ان الصفقة والتعاقد لم يكن  في عهدي وان  كل ما تعلق بالملفين من وثائق قدمتها للضبطية القضائية  . وكشف رئيس البلدية أن مسعد في حاجة الى اغلفة مالية داعمة لمشاريع مناطق الظل من طرف والي الولاية الجديد مضيفا أن الاحتياجات تمس قطاعات كثيرة كالتربية وشبكتي الماء والصرف الصحي والتهيئة خاصة التزفيت والترصيف ودعم مؤسسة تازفا المكلفة بالنظافة والتي لايمكن لها الاستمرارية في ظل هذه الظروف حسبه   وختم حديثه  بان مسعد تمت ترقيتها الى ولاية منتدبة وهذا ما يتطلب برامج ومشاريع معتبرة مواكبة للترقية والشروع في حياة الولاية   .

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.