Business is booming.

والي الولاية لهنا الجلفة أمل ولاية الجلفة في مجتمع مدني حقيقي وقضية الشاب “شداد ” لا تعليق لي عليها .. الجزائرية للمياه مؤسسة تحتاج الى انعاش .

1٬228

هنا الجلفة .القسم المحلي / ابراهيم الخليل

قال والي الجلفة ان مع ما نقوم به من مجهودات في ملف الحد من انتشار الفيروس  بالموازاة مع ذلك قمنا باعداد الكثير من الملفات والبرامج والتصورات لبعض القطاعات الأخرى مضيفا في لقاءه بهنا الجلفة اننا نعترف بان المواطنين يطمحون منا وينتظرون نتائج أحسن في التصرف مع هذا الوباء لكن خانتنا التجربة كما خانت كل دول العالم  وكشف المسؤول الأول عن الهيئة التنفيذية  ان مشكلات ولاية الجلفة متعددة  وازماتها واضحة ولا تحتاج الا للتفكير في العلاج الذي لا أرى له مسلكا الا بوجود مجتمع مدني حقيقي ، واع ، متكوّن ،  صاحب مبادرة ، والمصلحة العامة مبدأ في حياته  مؤكدا أن هذا ما وضعته كملف سنشرع فيه الايام القادمة وسنعمل على توفير الظروف والمناخ فقط ونترك للمواطنين حرية العمل والتكتل في جمعيات حقيقية مكونة من عقليات تقترح وتقدم تصورات حقيقية وتعرف كيف تدافع عن حقوق المواطنين في اطار القانون الذي نوجد جميعا تحته وفي هذا السياق سألت هنا الجلفة والي الولاية عن قضية الشاب ” شداد ” المحبوس على ذمة قضية قذف رفعها رئيس بلدية الجلفة أنه لا يعلق على هذا الأمر بعد وصوله الى العدالة وكشف ان هناك أخطاء حدثت في عملية الاحصاء ونحن كسلطات نتابع الملف بجدية تامة ولا نتسامح مع التلاعب في  حق أي فئة خاصة اذا كانت هذه الفئة هي الفئة الهشة وفي ملف أخر قال قال والي الجلفة أن مؤسسة الجزائرية للمياه مؤسسة عاجزة عن تسيير المياه وان المخطط الذي وزعناه وارقام الهواتف التي وضعناها لم نضعها الا لسبب واحد وهو معرفة النقاط السوداء والاسباب وبعدها يمكننا ان نجد الحلول العاجلة مطالبا انه لابد على المواطنين تقديم بلاغات لعدم وجود الماء او تاخر وصوله كي نتمكن من اصلاح الامر ومعالجته باتخاذ القرارات المناسبة وأكد ان قطاع المياه بالجلفة وحسب الأرقام والهياكل والمنشأت التي ما بين يدي فان المشكل يكمن في التسيير وليس في المياه وهذا ايضا من الملفات التي نشتغل عليها وفي ملف التهيئة اكد والي الولاية ان هناك برنامج وتصور لتنفيذ مشاريع كبرى ومدروسة باغلب بلديات الولاية وستنفذ في الاجال وبالمواصفات التي تجعلها تعمر طويلا مضيفا ان النظافة ، الانارة ، الطرق ، الماء ، خدمات لابد ان نتجاوز الحديث عنها سريعا لنتفرغ للمشكلات الحقيقية وكل هذا لايمكن ان نصل اليه الا بنخبة حقيقية من مجتمع مدني يؤمن بالانتماء للولاية والعمل على ترقية مواطنيها من خلال الدفاع الحقيقي عن المواطنين والمشاركة الفعلية مع السلطات في المبادرات وفي ايجاد الحلول .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.