Business is booming.

أميار أمام المحاكم و اخرون في مكاتب الضبطية القضائية وملف خزينة بلدية الجلفة يوسّع من دائرة القضايا .

599

هنا الجلفة .القسم المحلي / ابراهيم الخليل

أثبت الواقع ورأي فئات واسعة من المواطنين أن هذه العهدة الانتخابية تعتبر من أسوأ العهدات والمجالس التي مرت على البلديات ويبرر الكثيرون هذا الرأي لاسباب عديدة أولها المطالبة المتكررة  للمواطنين من خلال الاحتجاجات قبل فيروس كورونا والتي كانت تنظم في العديد من البلديات وبل في اغلبها برحيل المجالس وبحلها و ثاني الاسباب حسب رأي المواطنين من خلال اراءهم المباشرة وتصريحاتهم او على مستوى منشورات الألاف والمتذمرين على الوسائط الاجتماعية وكذا التقارير الاعلامية ويضاف الى هذين السببين ما تعيشه المجالس المنتخبة من قضايا ورحلات ماراطونية للكثير من المنتخبين لغرف التحقيق او لمكاتب الضبطيتين القضائيتين وحسب المعلومات التي تحصلت عليها هنا الجلفة فان  القضايا تخص اميار البلديات  وبعض المنتخبين والذين تم توجيه ملفاهم لمختلف المحاكم الـ 4 الجلفة ، مسعد ، حاسي بحبح ، عين وسارة ، والادريسية  ،فبلدية الشارف تم توجيه ملف رئيس البلدية الى محكمة حاسي بحبح  وهذا للتحقيق في قضايا تخص التسيير المالي وتسيير الصفقات كما تم توجيه ملف مير عين معبد الى محكمة الجلفة في حين أن ملف رئيس بلدية  حاسي بحبح السابق تم توجيهه الى محكمة مسعد وحسب ما علمته هنا الجلفة فان هناك تحقيقات مع أكثر من 10 بلديات على مستوى التحقيقات والتحريات الأولى لدى مكاتب الضبطيتين الأمن الوطني والدرك الوطني ويضاف الى هذه القضايا قضية بلدية عاصمة الولاية الجلفة التي بعد أن تحولت أمرية وكيل الجمهورية بالتحري واستقاء المعلومات الى قضية حقيقية وشكوى بخصوص التسيير كما أن ملف خزينة ما بين البلديات التي تم توقيف امين الخزينة بسبه والمتعلق باجراءات تخليص خارج الإطار القانوني و خلط في الوثائق مع صرف مبالغ مالية معتبرة دون وجود اعتمادات مالية  والذي اصبح هو الاخر قضية قد تفتح الكثير من التساؤلات عن ملفات اخرى خلال التحقيقات .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.