Business is booming.

بعد “السّميد والفرينة ” والمواد الغذائية .. المضاربة تصل الى الأدوية و صيادلة يشتكون ويطالبون بمدهم بالأدوية

96

هنا الجلفة .القسم المحلي / ابراهيم الخليل

استغرب الكثير من المواطنين ولا زالوا من موقف بعض التجار في بعض بلديات الولاية والذين استغلوا فرصة الحجر الصحي ورفعوا الاسعار في بعض المواد الغذائية كما استغربوا من بعض تجار الجملة والذين اشترطوا على تجار التجزئة شراء بعض المواد في سبيل حصولهم على الزيت والقهوة والسميد وزاد من جشع هؤلاء التوافد الكبير للمواطنين على هذه المواد لدرجة انه في ظرف 24 ساعة خلت كل المحلات من السميد والفرينة ومع هذا الاستغراب  لمّح  من جهة أخرى الكثير من الصيادلة ان سوق الدواء هو الأخر لم يسلم من المضاربة  بعد ان انتهز  بعض الموزعين الفرصة وبالطريقة نفسها التي استعملها تجار المواد الغذائية خاصة مع الأدوية التي تحتاجها الجلفة وهي ” لونتيوبيوتيك ” وادوية الجهاز الهضمي ،  وأكد عدد من الصيادلة في تصريحهم لهنا الجلفة ان هناك نقص كبير في ادوية ووسائل التطهير وهي ضرورية الأن واصبحت المطلب الأول لكل قاصدي الصيدليات ونحن ملزمون على ان لا نرد زبائننا من المرضى او من يريدون تنفيذ تدابير الوقاية .

ومع هذا الواقع الذي يعرفه سوق الدواء في الجلفة  فان على السلطات ومع حملات التفتيش التي تقوم بها مع الصيدليات لابد أيضا ان تتم عمليات  تفتيش للموزعين لأن المسألة مرتبط بمصير ارواح مواطنين وان على الدولة ان تضرب بيد من حديد خاصة اذا ما تأكد ان هناك مضاربة والأمر مرتبط باموال ضخمة    

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.