Business is booming.

مديريات الشؤون الإجتماعية ،الادارة المحلية ، الشؤون الدينية المجالس البلدية ، والمجلس الشعبي الولائي ماذا تنتظرون ؟ الطبقة الهشة تلتزم بالحجر ولكن ….

150

هنا الجلفة .القسم المحلي / ابراهيم الخليل

مع التدابير والاجراءات التي اقرتها رئاسة الجمهورية بغلق كل المحلات والنداءات المتكررة التي تخرج من كل الجهات بان يلزم المواطنون بيوتهم  لابد ان يساير هذه القرارات برنامج عمل وخطة عمل مدروس وسريعة خاصة من طرف  السلطات والمتمثلة في مديريات الشؤون الاجتماعية الادارة المحلية ، الشؤون الدينية ،  النقل والمجالس المنتخبة ، والمجلس الشعبي الولائي وهو التفكير السريع والعاجل في ضرورة توفيرالحد الأدنى من ظروف الحجر لان اغلب سكان بلديات ولاية الجلفة من الطبقة الهشة واغلبها يشتغلون كأجراء وفي القطاع الخاص من مقاولات ومحلات ومنهم من يشتغل عبر الأسواق ما يعني ان لا مصدر رزق له الا ما يتقاضاه اخر النهار ليصرفه على اسرته وهذا ما يتطلب من السلطات ان تفكر بجدية لان الكثير من المواطنين لايملكون المال لشراء مواد غذائية تكفيه ليومين فمبالك ببقاءه اسبوع واكثر في منزله وعلى مديرية الإدارة المحلية ان تنظر كيف يمكنها ان تساعد  من  تلك الأموال الموجودة في بند الاعانات اضافة الى مديرية الشؤون الاجتماعية التي تملك الإحصائيات والعناوين للمعوزين من فقراء وايتام وارامل وضحايا المأساة الوطنية  وكبار السن كما ان صندوق الزكاة الموجود تحت اشراف مديرية الشؤون الدينية لابد ان يساهم الان في هذا الظرف   كما أن المجلس الشعبي الولائي يمكنه تخصيص اعانات كما كان يفعل مع الجمعيات والأندية وتحويلها لمجابهة الفبروس … 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.