Business is booming.

بورتريه / شويحة عبدالجيار ” فلاح “

312

ما كان بين المرحوم شويحة عبد الجبار “فلاح ” وبين الرياضة وكرة القدم عشق حقيقي وعلاقة غير عادية، عشق امتد لأكثر من 40 سنة من العطاء والصبر والتضحية كان يعمل الوقت كلّه دون مقابل ودون أن ينتظر جزاء ولا شكورا ، وهو الذي درّب المئات من لاعبي كرة القدم بحاسي بحبح ،درّب وربى وعلّم ، وأصبح اسمه على كل لسان اصبح معروفا أكثر من أي لاعب او مسيّر لا لشيء الا لعشقه للرياضة ولخدمة أبناء مدينته ،مدينته التي خذلته حيا عندما لم ينصفه أبناءها المسؤولون  بمنحه سكنا له ولاولاده ولا زالوا مصرين على خذلانه بعد ان رحل وترك أربعة أطفال تتقاذفهم أيادي القدر لمصير مجهول  فهل تتحرك السلطات للاعتراف بجميل “الرجل ” وتتدارك وتمنح لأبنائه سكنا يحفظ لهم كرامتهم ويكون ردا لجميل قدّمه هذا الرجل الذي ما رأيناه مستعطفا رغم الفقر والعوز ، فهل يتحرك والي الولاية ويعترف بجميل ” فلاح ” الذي ساهم في انقاذ المئات من الشباب من المقاهي ومن الجنوح .

                 ” خذلتك حاسي بحبح حيّا فهل تنصفك ميتا”

13115723_966998600063179_1249103843_n

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.