أخبار عاجلة
الرئيسية / تحقيقات / “هنا الجلفة ” تنفرد بنشر تفاصيل تجاوزات “سكنات عدل بالجلفة : مسؤولون وأطباء أخصائيون وإطارات سامية في قلب الفضيحة

“هنا الجلفة ” تنفرد بنشر تفاصيل تجاوزات “سكنات عدل بالجلفة : مسؤولون وأطباء أخصائيون وإطارات سامية في قلب الفضيحة

هنا الجلفة / تحقيق- أحمد شوقي

” المصائب لا تأتي فرادى ” هذا المثل يكاد يكون صورة حقيقية لما يشهده ملف ” سكنات عدل ” إحدى الصيغ التي سنتها السلطات المركزية من اجل إنصاف فئة أقصتها القوانين من بعض الصيغ السكنية الأخرى خاصة السكن الاجتماعي حيث أن السلطات فتحت التسجيلات من اجل الاستفادة ودون دراسة او تمحيص تم استقبال الملفات والموافقة عليها ليكتشف فيما بعد أن عدد المسجلين اكبر وبفارق كبير بين الحصة التي تم منحها للولاية رغم أن الجلفة تمثل ولاية مليونية وتحتاج أن تمنح لها حصة في مستوى الطلبات الموجودة

السلطات الولائية تتنصل وعضو مجلس الامة يساءل وزير السكن

شهدت ولاية الجلفة وعلى مرات متعددة جملة من الإحتجاجات والغضب من طرف مكتتبي عدل  بسبب عدم اكتراث السلطات الولائية بداية من والي الولاية إلى المصالح الأخرى المعنية بهذا الملف مطالبين بضرورة تدارك الوضع وتخصيص حصة إضافية تغطي عدد الطلبات الذي وصل إلى مايقارب الـ 5000طلب وان تتدخل لدى وزارة السكن من اجل تصحيح الوضع وإضفاء عدد جديد من السكنات على غرار الولايات الكبرى المشابهة لوضع ولاية الجلفة  من جهة أخرى قدم عضو مجلس الأمة محمد قطشة سؤالا كتابيا لوزير السكن عبد المجيد تبون من اجل الرد وتقديم توضيحات حول الأسباب الحقيقية وراء عدم مطابقة الطلبات مع عدد السكنات ، السؤال الذي تضمن طلبا آخر بضرورة التدخل وايجاد حلول عاجلة بتخصيصِ حصة تغطي العجز المقدر بأكثر من 3000سكن خاصة وان الحصة التي من المفترض أن تكون جاهزة لا تتعدى الـ1500شقة مع 200شقة أخرى ستنطلق الأشغال بها لاحقا .

مراسلات وتحقيقات المصالح العقارية تحول إلى سلة المهملات

تحصلت “هنا الجلفة  “ على نسخة من ملف تجاوزت وثائقه الـ150 وثيقة تثبت تجاوزات وخروقات قانونية عرفتها مصالح الصندوق الوطني للسكن بالجلفة وتعتبر فضيحة من العيار الثقيل خاصة في تسيير ملف الإستفادات الذي عرف الكثير من التزوير والتلاعب حسب الوثائق التي تحوز “هنا الجلفة “  على نسخة منها ورغم أن القانون يحدد الاستفادة بعدم الملكية لأي عقار  إلا آن القوائم حملت الكثير من الأسماء التي أكدت  مراسلات مديرية أملاك الدولة ،الحفظ العقاري ، والمحافظة العقارية بانهم يملكون عقارات ومحددة بعناوين وبتفاصيل كل عقار إلا أن مصالح صندوق السكن ووكالة عدل  تغاضت عن ذلك  كما عرف الشرط الثاني من الاستفادة والمتعلق بالأجرة الشهرية المحددة بـ10.80.000.00دج هو الآخر نفس التجاوزات  حيث قدم الكثير من المستفيدين “اطباء اختصاصيين ” طبيب أطفال ، أمراض نساء وتوليد ” وإطارات سامية في بعض الأجهزة  والقطاعات ومنها قطاعات رقابية مهمة  تصريحات كاذبة بان أجورهم الشهرية لا تتجاوز الـ10ملايين سنتيم إلا أن الحقيقة عكس ذلك تماما خاصة وأنهم معروفون للرأي العام  وتمت استفادتهم من العقود دون أي إجراء ضدهم  بشطبهم  وأكدت الوثائق أن التلاعب في توزيع السكنات وصل إلى التزوير واستعمال المزور حيث أن العشرات من المستفيدين وفي ملفاتهم الأولى قدموا وثائق تثبت أماكن ولادتهم في ولايات أخرى إلا أن إعلان القوائم من طرف وكالة عدل بالجلفة  وضع أغلبهم في خانة المولودين بالجلفة خصوصا وأن التعليمات والتوصيات المركزية تؤكد على أن الأولوية تنمح لأبناء الولاية وتفاديا لأي احتجاجات أو ردة فعل من طالبي هذا السكن إلا أن المصالح المعنية بالمنح وتقييد المستفيدين ضربوا هذه التعليمات عرض الحائط .

تعويضات المشطوبين تم بأسماء أقاربهم

عرف ملف تعويض  المشطوبين هو الآخر تجاوزات وخروقات حيث تمت عملية التعويض بطريقة غريبة بعد ان تم منح السكنات لأقارب المشطوبين  ولأسباب مجهولة أيضا لم تلتزم مصالح صندوق السكن بالاستناد إلى القائمة الاحتياطية التي أكدت مصادر“هنا الجلفة” أنها اختفت تماما خاصة بعد عملية تسليم المهام بين المدير الأسبق والمدير السابق كما أكدت ذات المصادر أن التجاوزات لا زالت مستمرة وهذا ما يجعل وزير السكن عبد المجيد تبون مطالب بالتحرك إضافة إلى  الجهات الرقابية من اجل التدخل وفتح تحقيق في الملف .

الملف بين يدي الجهات الأمنية 

من جهة أخرى أكدت مصادر موثوقة  أن الملف بكامله ونفس النسخة التي تحصلت عليها ” هنا الجلفة “ موجودة على مستوى الجهات الأمنية من اجل التحري في انتظار تحول القضية إلى التحقيق بشكل رسمي لاستدعاء جميع الأطراف والمعنيين بالملف للسماع هذا الملف الذي قد يجر أسماء ثقيلة إلى العدالة.

 

عن هنا الجلفة

هنا الجلفة جريدة الكترونية اخبارية محلية يشرف عليها الاعلامي طلال ضيف أنشأت سنة 03 ماي 2016

شاهد أيضاً

الذهب الابيض الثروة الغائبة عن عقل السلطة ” جريدة الخبر “

عن جريدة “الخبر ” طلال ضيف تقر السلطات المركزية، من خلال تصريحاتها المتعددة في الأمكنة …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *