Business is booming.

فضيحة بمديرية الإدارة المحلية ..المدير يفوّت فرصة تنفيذ المشاريع والوالي بعيد عن الأحداث

952

هنا الجلفة .القسم المحلي / ابراهيم الخليل

يبدو أن سياسة الاستهتار والتلاعب والتسيب اصبحت عوانا للكثير من القطاعات في الجلفة وتحولت مصالح مواطني الولاية الى أخر اهتمامات  السلطات الولائية وبعض المدراء التنفيذيين الذين فوتوا على الولاية “المنكوبة ” مشاريع مهمة وحساسة .

علمت “هنا الجلفة ” ومن مصادر موثوق بها ان مدير الإدارة المحلية لولاية الجلفة قد فوت على الولاية فرصة انجاز العديد من المشاريع الخاصة بصيانة وترميم الطرق البلدية والتي تم رصد لها  مبلغ تجاوز 90 مليار سنتيم في شهر فيفري 2019  من اجل القضاء على العديد من النقاط السوداء والوضعيات الكارثية التي تعرفها الطرق الا ان الاهمال والتسيب وسوء التسيير  وحسب الملف الذي تحوز هنا الجلفة نسخة منه فانه وبعد مرور اكثر من 8 أشهر لا زالت المشاريع لم تنطلق خاصة وان الخبراء والمختصين يكدون ان اشغال الطرق والزفت لا يمكن انجازها الا في الصيف وهذا ما يعني الن هذه المشاريع لايمكن انجازها خاصة ونحن على ابواب فصلي الخريف والشتاء كما أن المشكلة تتجاوز هذا كون السلطات المركزية ستحرم الولاية من امدادات مالية أخرى بحجة ان الجلفة استفادت ولم تستهلك هذه المبالغ بالمقابل عرفت عملية تحضير لهذه الصفقات الكثير من الأخطاء والتجاوزات والخروقات التي مست المرسوم الرئاسي الخاص  بقانون الصفقات العمومية خاصة في المادة 82 حيث ان مديرية الادارة المحلية اعلنت عن الصفقة في عدد من الجرائد بتاريخ 04/09/2019 رغم ان المبلغ كان موجود منذ شهر فيفري الا أن مديسر الادارة المحلية لم يستكمل الاجراءات بترك مدة 10 ايام للمشاركين من اجل تقديم الطعون ان وجدت الا أنه قام بالمنح ل12 حصة  لأسباب لا زالت مجهولة و مع هذه الوضعية لا زالت الأسئلة تحوم عن سبب التلاعب وتعطيل مشارع مهمة اضافة الى استهلاك مبالغ اخرى خاصة بالاشهار اضافة الى اسئلة اخرى عن سبب صمت  والي الولاية وعدم متابعته للمشاريع التنموية التي تحولت الى اخر اهتمامات السلطات الولائية والتي دفع ولا زال يدفع المواطنون فاتورتها .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.