Business is booming.

الأسر المشرّدة من حي الزريعة وصمة عار أخرى تلاحق المنتخبين ووعد الوالي من 72 ساعة الى 21 يوما ولا زال الوضع على ماهو عليه

321

هنا الجلفة.القسم المحلي /ابراهيم الخليل 

لا زالت العشرات من الأسر التي  اغتصب حقها وسلبت كرامتها بعد أن هدمت السلطات الحي بالكامل وابقتهم في العراء و في مواجهة تقلبات المناخ  واكد عدد من المقصين انه كان على السلطات ان تيبقيهم في اكواخهم بدل هذا الواقع المر مضيفين ان العشرات من الاسر والتي نهش البرد اجسادها واجساد اطفالها لجأ بعضها للاقارب وبعضها الاخر لا زال في الشارع متساءلين عن سبب اقصاءهم وهم الذين يسكنون الحي منذ سنوات طويلة  وحسب المعلومات المؤكدة التي تحصلت عليها “هنا الجلفة ” ان اللجنة سحبت ما يقارب 200 إسم من القائمة التي تم تعليقها في عهد الوالي الاسبق ” اقوجيل سعد ” وتم تعويضها بأسماء اخرى كما تم اضافة أكثر من 250 اسم للحصة ليصل العدد الى 994مستفيد  ورغم توزيع هذه الحصة الكبيرة الا ان التقديرات الأولية تؤكد ان اكثر من 150 عائلة تستحق الترحيل الا انها أقصيت وان هناك اسر تحمل “لقب الزريعة ” اي انهم ملاك هذه الأرض ولم يستفيدوا من الترحيل كما تؤكد المعلومات التي تحصلت عليها هنا الجلفة أن هناك ايادي تلاعبت ووصلت الا أن تسببت في تشريد عشرات الأسر بعد أن  ذهب عدد من  هذه السكنات الى غير مستحقيها وأن والي الولاية  لو كان يملك الإرادة الإدارية والنية الصادقة في تكريس العدالة وانصاف المظلومين فإنه لن يجد صعوبة في اكتشاف ان هناك العشرات من الاسر تستحق السكن ولم ترحل وهناك من لا يستحق واستفاد  بشهادة الكثير من المستفيدين والذين يعرفون خبايا هذا الحي وستكشف الايام القادمة عن القائمة . وصرّح الكثير من المقصيين انهم لا زالوا مندهشين من موقف والي الولاية الذي وعدهم بدراسة الطعون خلال 72 ساعة للفصل فيها الا انه وبعد 21 يوما من عملية الترحيل لم يتغير شيئ ولم يتحرك أي منتخب من نواب البرلمان او المجلس الشعبي الولائي ليطلب من والي الولاية أن يحفظ لهؤلاء المواطنين كرامتهم وان يأخذوا حقهم  بالدليل وليس بالتزوير والتلاعب  مؤكدين ان وضعهم هذا وصمة عار على جبين المنتخبين الذين لم يتحركوا لاجل انصافنا  واعطاءنا حقنا الذي يحفظ لنا كرامتنا وكرامة ابناءنا التي هي من كرامتهم . 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.