Business is booming.

عزّاب ووافدين خلال 2019 لحي الزريعة استفادوا من الترحيل وأسر عاشت اكثر من 12 سنة شردت في الشارع .. والي الجلفة يرمي الضعفاء الى الشارع ويغطي الشمس بالغربال

1٬209

هنا الجلفة .القسم المحلي / فيصل .س 

لا زالت العشرات من الأسر التي تم اقصاؤها من عملية الترحيل تنتظر في قرارات الطعن والدراسة التي تم تسجيلها على مستوى مقر الدائرة وكذا يوم الهدم وعبّر الكثير من المقصيين عن غضبهم من موقف السلطات الولائية بعد أن تأكد أن الكثير من المستفيدين لا يعرفون الحي الفوضوي الا في شهر جانفي وفيفري من سنة 2019 واستفادوا متساءلين عن وعود والي الولاية بان التوزيع والترحيل سيكون عادلا ومنصفا وان السكن سيذهب لاصحابه فقط  كما أكد الكثير من المقصيين والذين يقطنون في الحي قبل 2007 وتعرضوا للاقصاء خلال احصاء 2007 ولم يرحلوا في اخر عملية سنة 2012 ان السلطات تآمرت عليهم وتلاعبت بحقوقهم لتمنحها لاشحاص اخرين لا علاقة لهم بالفوضوي ولا يعرفونه وطالب المقصيون كل الخيرين والغيورين من ابناء الجلفة الشرفاء ان يتحركوا لاجلهم وان يتدخلوا بفتح تحقيق معمق في القائمة التي تم توزيعها وفي اسباب حرمانهم رغم انهم يسكنون في الحي منذ سنوات طويلة وتساءل المتابعون لهذا الملف عن الممارسات و القرارات التي اصدرها والي الجلفة في هذا الموضوع خاصة وانه لم يكلف نفسه اعادة التحقيق والتحري في القائمة النهائية التي تم ترحيلها وتعرضت لانتقادات واتهمات كثيرة وخطيرة  وتجدر الاشارة ان عشرات الأسر لا زالت تعيش المأساة بعد ان تم تهديم بناءاتهم ليصبحوا في الشارع  في انتظار الفرج وتأتي هذه الوضعية في الوقت الذي تباهى فيه الوالي في اجتماع تم بمقر الولاية  بعملية الترحيل وبانها كانت  ناجحة  لكن الواقع  يقول العكس بعد ان كشف ان هناك الكثير ممن تعرضوا للظلم والحقرة والتعسف .

      ” موضوع للمتابعة ” 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.