Business is booming.

أسر في العراء والسلطات المتورطة تلجأ “للبلطجية ” من اجل تكميم كل الأفواه المطالبة بفتح تحقيق في الملف . والوالي مطالب بنشر قائمة المستفيدين لاظهار الحقيقة

988

هنا الجلفة .القسم المحلي / فيصل .س 

بعد ان تأكد فشل عملية الترحيل  واقصاء الكثير من مستحقي هذا السكن وذهاب عدد كبير من السكنات الى اشخاص لا يملكون الحق في الترحيل  أوعز بعض المسؤولين المتورطين في الملف لبعض  الأشخاص للهجوم وتشويه  كل من يكتب او يطالب بانصاف “الزوالية ” الذين تمت “حقرتهم ” وتعرض عدد من الإعلاميين ونشطاء الفايسبوك الى عمليات تشويه وتهديد للسكوت عن الملف لان التحقيق سيكشف عن تجاوزات ذهبت ضحيتها الكثير من الأسر بعد ان حرموا من حقهم ومنحوه لاشخاص اخرين لا علاقة لهم بالسكن الهش .

 تعيش العشرات من الأسر والتي تم حرمانها من الترحيل ظروفا بائسة ومأسوية خاصة بعد أن تم تهديم بيوتهم واصبحوا في العراء رفقة ابناءهم من الأطفال والرضع خاصة  مع ما تعرفه الولاية من ظروف مناخية صعبة  فقد مرّ اسبوع كامل على الكثير من الأسر وهي مشردة ما بين مقر الولاية ومقر القطاع العسكري مطالبين بضرورة انصافهم والتحرك نحو ايواءهم في شقق مؤكدين في تصريحاتهم  انهم يملكون كل شروط الاستفادة فابناؤنا ولدوا في هذه البيوت وتربوا في حي الزريعة وكل الدلائل متوفرة لان يكونوا ضمن المرحلين الى سكنات جديدة الا اننا أقصينا ونجهل الاسباب مضيفين ان عملية الترحيل فيها الكثير من التجاوزات والأخطاء والتلاعب فهناك من استفاد من الترحيل رغم انه غير مقيم في الحي وهناك من استفاد رغم انه لايملك سكنا في الحي الفوضوي وهناك محاباة ومحسوبية وعروشية طغت على القائمة متساءلين ماذا يريد والي الولاية كطعن أو كدليل بأننا اصحاب حق  أكثر من بقاءنا ومنذ هدمت الجرافات بيوتنا  في الشارع  مع حيرة أخرى لأبنائنا المتمدرسين الذين فشلنا في التعامل مع وضعياتهم ونجهل حتى متى سيلتحقون بمؤسساتهم من جهة أخرى توسع الحديث عن العدد الحقيقي الذي تم توزيعه بعد أن اكد الكثير من المحتجين ان السكان الذين يستحقون الترحيل لا يصل عددهم الى 550 ساكن في حين ان السلطات تؤكد على توزيع 994 متساءلين اين ذهب الفارق ومن استفاد من هذه السكنات ونحن اصحاب الحق و لم نتحصل على ذلك ؟ وكيف تمت  عملية الإحصاء ؟  بالمقابل اعترف الكثير ممن أطروا عملية الترحيل من اداريين ومنتخبين والذين تحفظوا على ذكر اسماءهم  ان هناك ” حقرة ” وان هناك العشرات من الأسر تستحق ان ترحل  وتم حرمانها مؤكدين ان هناك الكثير من السكان  تعرضوا لامراض مزمنة بسبب الظروف المعيشية المنعدمة  من جهة أخرى حاولنا الإتصال برئيس الدائرة من أجل معرفة ما مصير هؤلاء المحتجين وكيف ستتعامل معهم السلطات الا انه لم يرد على اتصالنا  كما ان مواقع التواصل الاجتماعي حملت الكثير من الحديث والاتهامات عن تلاعب في عملية الترحيل ونقلت ” فيديوهات ” صادمة  الا أن كل السلطات وعلى جميع مستوياتها لم ترد على ذلك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.