Business is booming.

المسيرات ترمي بظلالها على نشاطات السلطات الولائية . الجمود يسيطر على الهيئة التنفيذية والمنتخبة

315

هنا الجلفة .القسم المحلي / فيصل .س 

في سياق غريب وغير مفهوم استسلمت السلطات في ولاية الجلفة وعبر جميع المستويات من سلطات تنفيذية او منتتخبة الى الهدوء والتوقف عن النشاط بمتابعة مشاكل المواطنين التي تعرفها الكثير من البلديات والقطاعات  والبقاء في المكاتب  ورغم ان هناك الكثير من الملفات التي يتوجب متابعتها من طرف مسؤولي الولاية خاصة ما تعلق بانجاز المشاريع الخدماتية والتي تم التكفل بها وتخصيص المبالغ المالية  لها  من صندوق الضمان والتضامن  الذي وصل الى الى اكثر من 1400مليار سنتيم التي يأمل سكان البلديات ان تذهب وتوجه الى المشاريع التي يحتاجونها وان لا تذهب في امور اخرى وارجع الكثير ان بقاء المسؤولين في مكاتبهم جاء نتيجة الحراك الشعبي الذي تعرفه  الجلفة على غرار الولايات الأخرى الجلفاويون الذين خرجوا في مسيرات حاشدة  رافضين للعهدة الخامسة . وخوفا من مواجهة المواطنين الذين يحملون كما هائلا من المضالم النتعلقة اساسا بغياب وانعدام شروط الحياة الكريمة .      

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.