Business is booming.

نص رسالة بوتفليقة للجزائريين

156

لقد نمت إلى مسامعي و كلي اهتمام بهتافات المتظاهرين عن آلاف الشباب الذين خاطبوني بشأن مصير وطننا و هم في عمر تطبعه الأنفة و الصفاء اللذان دفعاني و أنا في عمرهم للالتحاق بصفوف التحرير
هم شباب عبوا عن قلقهم المشروع و المفهوم تجاه الريبة و الشكوك التي حركتهم، 
إني لمصمم بحول الله تعالى 
إن حباني الشعب الجزائري بثقته مجددا على الإطلاع بالمسؤولية التاريخية و ألبي مطلبه الأساسي أي تغيير النظام، و لهذا السبب أتعهد أمام الله تعالى و الشعب الجزائري بالإلتزام التالية
أولا: مباشرة بعد الانتخابات الرئاسية أدعو إلى تنظيم ندوة وطنية شاملة مستقلة و اعتماد إصلاحات سياسية و اقتصادية و اجتماعية من شأنها إرساء أساس النظام الجديد بما ينسجم و تطلعات شعبنا 
ثانيا: تنظيم رئاسيات مسبقة، و أتعهد ألا أكون مرشحا فيها.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.