Business is booming.

الأمطار تفضح الأميار و ترغم الشارع على السؤال … “أين ذهبت وتذهب الأموال الموجهة للبلديات ؟

519

هنا الجلفة .القسم المحلي / فتحي .ص 

استطاعت فترة قليلة من سقوط  الأمطار  أن  تظهر الكم الهائل من التلاعب والشبهة فيي تسيير الأرصدة المالية  لبعض البلديات أين تحولت الشوارع الى مستنقعات حقيقية وبرك استقرت فيها الأمطار كما ساهمت في جمع الفضلات وبعض الأوساخ واصطدم المواطنون بشوارع اغلبها كارثي ففي الجلفة ورغم المبالغ والأرقام المهولة التي تم صرفها الا أن المواطنون عانوا ولا زالوا يعانون من السير فيها حتى اصحاب المركبات والسيارات اشتكوا من الحفر والبرك التي تسببت لهم في مشاكل مع المواطنين “الرّاجلين ” اضافة الى تصدعات اخرى انهكت سياراتهم  مؤكدين ان البلدية استفادات من اغلفة مالية كبيرة لكن لم تظهر نتائجها على ارض الواقع ونفس الشيئ عرفته بلدية حاسي بحبح فالامطار هي الأاخرى كشفت عن عيوب كبيرة وجعلت الكل يسأل اين تصرف الأموال واين وجهتها وكسف للسلطات المحلية ان تسكت وان تصمت امام هذا الواقع المزري الذي جعل الكثير من المواطنين  يفرشون بيوتهم بقطع “الكارتون ” كي لا تتسخ مطالبين والي الولاية الإلتفات الى مثل هذا الواقع الكئيب  ويكاد يتشابه هذا المنظر مع جميع بلديات الولاية وهذا ما يزيد من حدة طرح السؤال أين تذهب الأموال ؟ واين تصرف.؟ وكيف تصرف ؟ وهل هناك برنامج ودراسة لصرف هذه المبالغ من اجل ان تترجم كخدمات يستفيد منها المواطن ؟

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.