Business is booming.

حلقات مجلس بلدية الجلفة تضيق وبداية البحث عن بديل “المير ” إنطلقت … ومطالب بفتح تحقيق في عام من التسيير المالي والإداري

939

هنا الجلفة .القسم المحلي / فتحي .ص

بدأت حلقات أزمة بلدية الجلفة تضيق بعد أن خرجت للعلن الكثير من التصريحات إضافة الى تسرب اخبار عن اجتماعات ليلية واخرى في الكواليس عن الطريقة التي سيتم بها ازاحة رئيس البلدية  مع التفكير في اختيار البديل ورغم ان عضوين من البلدين ومن نفس الكتلة قد فقدا حظوظهما في امكانية الوصول الى كرسي “المير ” لاسباب متعددة تخص تسيير ملف العقار ورخص البناء  وسنكشف عليها في قادم الايام بالمقابل اكدت مصادر “هنا الجلفة ” أن والي الولاية قلق على واقع البلدية وما عرفته من تجاوزات وقصور في التسيير جعلها تفقد الكثير من الوقت والمال الذي كان بالإمكان ان يقضي على عدد من المشاكل التي يعاني منها المواطن الذي لم يشعر بالمبلغ الذي تم صرفه ووصل الى ما يقارب الـ100 مليار سنتيم وهذا ما يفرض على والي الولاية وانطلاقا من صلاحياته  ضرورة مراقبة المال العام ومعرفة وجهته وكيف تم توزيع المشاريع ؟ وان لا يكتفي بتعليمة رفع مبلغ المشاريع الى اكثر من 1400 مليار لتجنيب المجلس البلدي القيام بتنفيذ المشاريع عن طريق الاستشارات وتخياط “الصفقات ” على اشخاص يعدّون على رؤوس الاصابع على عكس ما كانت عليه المجالس المنتخبة السابقة اين كان يصل عدد المقاولين والمتعاملين الى اكثر من 150 مؤسسة انجاز وهذا ما كان يوفر لشريحة واسعة من العمال والمقاولين فرص العمل .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.