Business is booming.

“بورتري ” التيجاني الشايب “مير” مسعد .. هل تمت تصفيته بسبب مواقفه من الثورة الزراعية ؟

1٬136

هنا الجلفة 

20
التيجاني الشايب مير مسعد رفقة أحمد الطالب الابراهيمي

عندما نريد ان نقرّب لعقولنا ولمخيلتنا تمازج الجرأة والحكمة والشجاعة والبساطة ” فانه لابد أن ترتسم أمامنا صورة وشخصية ” رئيس بلدية مسعد ” الشايب التيجاني رحمه الله ” هذا الرجل الذي يشهد له التاريخ انه لم يفوت فرصة الدفاع عن منطقته وبلديته أمام الرئيس هواري بومدين “يوم أن قال له انقلوا الصوف من مسعد إلى ذراع الميزان … فكان رد مير مسعد حينها ” نعم إذا نقلتم الزيتون ليعصر في مسعد ” هذا الرد الذي لم يكن يقدر عليه أي مسؤول في ذاك الوقت خاصة مع الشخصية التي كان يتمتع بها الرئيس هواري بومدين ويشهد الجميع أن التيجاني الشايب  كان قاضيا وأبا ومسؤولا لا هم له إلا ترقية أهله وعشيرته هذه الشخصية التي أرغمت الكل على احترامها وقد تكون شخصيته القوية و”الكاريزما ” التي كان يتمتع بها سببا في “تصفيته” حسب ما تواتر من معلومات وأخبار بأنه قتل بأحد فنادق العاصمة بعد ان كان من المعارضين لسياسة الثورة الاشتراكية والثورة الزراعية وأعلنها جهارا نهارا للمسؤولين بانها طريقة لأكل مال الشعب ،

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.