أخبار عاجلة
الرئيسية / آخر خبر / في لقاء تم اليوم …. بلعباس بلعباس يتقدم كتلة الأرندي ويعتذر لوالي الولاية …

في لقاء تم اليوم …. بلعباس بلعباس يتقدم كتلة الأرندي ويعتذر لوالي الولاية …

هنا الجلفة .القسم المحلي / ابراهيم الخليل 

التقى اليوم والي الجلفة بكتلة الأرندي في المجلس الشعبي الولائي مرفوقين بالامين الولائي والنائب بلعباس بلعباس وحسب ما تسرب من معلومات فان اللقاء جاء بطلب من بلعباس بلعباس  بعد أن خسر قضيته التي تم رفعها على خلفية تنصيب رئيس المجلس الشعبي الولائي في المحكمة الإدارية والتي تم رفضها من حيث الشكل اضافة الى محاولة استدراك الموقف العدائي والاتهامات الغير مباشرة التي وجهها الامين الولائي لوالي الولاية بانه انحازلمرشح معين رغم انه لم يتم ذكره بالإسم  لكن كل القراءات اجمعت ان المعني بكل الاتهامات هو والي الولاية وأكدت مصادر موثوق بها ان موقف بلعباس بلعباس جاء على اثر القبضة الحديدية التي اعلنها والي الجلفة بتشكيل لجنة مراقبة لصرف المال العام للبلديات وتوفير حرية مطلقة للمجلس وللمواطن في ابداء الرأي وتخليص البلدية من التسيير عن بعد خاصة في لجنتي الصفقات والسكن والتعمير وتفاديا لعمليات الصرف العشوائي والفوترة الغير مبررة التي حدثت باموال البلدية  علما ان بلعباس بلعباس يولي أهمية كبيرة لبلدية الجلفة  من جهة أخرى استغرب الكثير من متتبعي الشأن العام وما حدث خلال تنصيب المجلس الشعبي الولائي وموقف الأرندي الذي حاول لاخر لحظة ان يفسد عملية تنصيب الرئيس وكذاعملية تنصيب النواب ورؤساء اللجان أين طلب بلعباس بلعباس من منتخبيه ان يفسدوا اللقاء ولو بحضور والي الولاية  اضافة الى ان اشاعات كبيرة سوقها معسكر الأرندي بان والي الجلفة سيتم احالته على التقاعد على خلفية شكوى قدمت ضده .

 

عن هنا الجلفة

هنا الجلفة جريدة الكترونية اخبارية محلية يشرف عليها الاعلامي طلال ضيف أنشأت سنة 03 ماي 2016

شاهد أيضاً

أميار يتحولون الى ” اقطاعيين ” ووالي الجلفة يلتزم الصمت

هنا الجلفة .القسم المحلي / ابراهيم الخليل  تجاوزت تصرفات وسلوكات بعض الأميار والمنتخبين التجاوزات والخروقات …

تعليق واحد

  1. الارندي مجهول النسب ولا ينتمي لآي عائلة ولا يصلح لآي اصلاح فهو مفسد وفاسد والدلائل واضحة لدى الاحرار والمخلصين وتشهد على ذلك الحقائق الموثقة لدى المؤسسات الاجتماعية والاعلامية , وما تفظلتم به في هذا الموضوع ينقصه الشمولية , مضيفا ان عدة اطراف في قمة هرم هذا المجهول تدخلت وعاتبت واتصلت واحيانا هددت … اما السد الوالي فهو في موقف صعب لا خيار له الى الهروب الى سبيل الحكمة ليحق الحق ويبطل الباطل ………………….!

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *