Business is booming.

طالبوا بتسوية وضعياتهم قبل إغلاق السنة المالية ….. 135 أستاذ تعليم ابتدائي بالجلفة يقرّرون الدخول في إضراب عن الطعام

897

هنا الجلفة. الخبر.القسم المحلي . عائشة .ر  

قرر أكثر من 135 أستاذ للطور الابتدائي  للغتي “العربية والفرنسية ” والمنضوين تحت لواء النقابة الوطنية لعمال التربية  بالمؤسسات التربوية في البلديات والمناطق النائية  الدخول في إضراب مفتوح  عن الطعام  غدا  الاثنين  أمام مقر مديرية التربية احتجاجا على أوضاعهم الكارثية والمزرية التي باتوا يعيشونها جراء عدم تسوية وضعياتهم المالية والإدارية .

أفرز اللقاء الذي جمع إطارات وأعضاء المكتب الولائي للنقابة الوطنية لعمال التربية لولاية الجلفة  مع  أساتذة الطور الابتدائي و الذين تم توظيفهم من القوائم الاحتياطية الوطنية والولائية  لمسابقة سنة 2016  عن إنشاء انشاء تنسيقية ولائية للاساتدة تعليم الابتدائي للقوائم الإحتياطية 2016العاملين والغير مساواة وضعيتهم الإدارية والمالية وتم مع هذا الانشاء الوصول الى قرار بالتخلي ومغادرة اماكن عملهم والتوقف عن التدريس والدخول في اضراب عن الطعام الى غاية حل مشاكلهم المتعلقة بعدم تلقيهم  لرواتبهم اضافة الى عدم تسوية وضعيتهم الإدارية ” التسمية او قرار التربص” حيث أكد قويدر يحياوي عضو المكتب الوطني المكلف بالتنظيم لنقابة عمال التربية  في تصريحه للخبر   أن اساتذة  اللغة العربية لم يتقاضوا رواتبهم منذ 14 شهرا وهؤلاء الأساتذة يدرسون في المناطق النائية والمعزولة تم اللجوء إليهم لسد الشغور الفاضح الموجود بهذه المناطق ” ام العظام ، الويقلة وقطارة  ومناطق اخرى مضيفا  أن الاساتدة سبق وان اعلنوا عن يوم احتجاجي وبعد مفاوضات مع مديرية التربية نشرت هذه الأخيرة على موقعها الرسمي بيان توضيح  وابلغنا به كنقابة والذي  تظمن تعهد مصالح مديرية التربية بالتسوية الإدارية قبل نهاية شهر جوان مع التسوية المالية لاشهر 2017 قبل نهاية سبتمر اما الاشهر الخاصة 2016 قالت مديرية التربية  في ذات البيان انها  سوف تتصل بالوزارة من اجل طلب اعتمادات مالية اضافية لسنة 2016 لتسوية كافة المستحقات  مضيفا أن كل الوعود الموثقة على موقع مديرية التربية لم تجسد على أرض الواقع لنتفاجأ بالحقيقة المرة التي أثرت على الأساتذة خاصة وانهم يشتغلون في ظروف صعبة من انعدام الإقامة اضافة الى غياب كل الشروط  وكشف قويدر يحياوي ان  نهاية السنة المالية  لم يبق عليها الا شهر ونصف ان عملية التسوية اذا ما لم تتم فان السنة المالية ستغلق وسيتأجل كل شيئ  الى شهر ماي 2018 على اقل تقدير وهذا ما يعتبر فضيحة بكل المقاييس وسيدفع تلاميذ القرى والأرياف والبلديات فاتورة سوء التقدير وعدم تسوية الوضعيات الإدارية للاساتدة في وقتها المناسب بعد أن رفضت مصالح الرقابة المالية التأشير عليها للفوضى التي عرفها هذا الملف وتساءلت نقابة عمال التربية على لسان المكلف بالتنظيم كيف لوزارة التربية ان تطلب من الناجحين الاحتياطيين لمسابقة 2016 التعهد بعدم  المشاركة في مسابقة أساتذة التعليم المتوسط والثانوي لسنة 2017 لانهم ناجحين رسميا في حين أنها لم تقم بتسوية وضعياتهم الإدارية والمالية .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.