Business is booming.

مواطنو وأطفال الجلفة يتساءلون : أين مشروع المخيم الصيفي وما مصير 6ملايير سنتيم ؟؟؟

490

هنا الجلفة /- أحمد شوقي

02-81955-photo
أحد الشواطى ” البلج ” القريبة من الارض

يتساءل مواطنو ولاية الجلفة عن مصير الأرض التي تم شراؤها بضواحي ولاية تيبازة  وتحديدا بمنطقة “البلج ” السياحية والمقدرة بـ6هكتارات و140 مترمربع وبمبلغ دفع من ميزانية الولاية وصل إلى 6ملايير و140مليون سنتيم خلال عهدة المجلس الولائي 2002/2007هذه الأرض التي وضع لها برنامجا من أجل  تخصيصها لأبناء الولاية خلال فترة الصيف على غرار عدد من المسؤولين بالولايات الداخلية والجنوبية الذين  اشتروا  أراضي بالولايات الساحلية لفائدة أطفالهم وقد تم عقد البيع مع ” لجنة الخدمات الاجتماعية للولاية كحل قانوني ولاستخراج العقد وكذا تسديد المبلغ  إلا أن هذه الأرض وبعد هذه السنين الطويلة لا زال مصيرها مجهولا في ظل افتقار كبير لفرص الترفيه إضافة إلى سلبية المجالس الولائية وغياب الإرادة عند السلطات الولائية بانجاز مراقد وسكنات بها خاصة مع الظروف المالية المريحة التي كانت حينها ومع هذه الوضعية التي تعرفها ولاية الجلفة خاصة مع غياب الاستثمار السياحي في الولاية يبقى أطفال الجلفة ومواطنوها يسألون ما مصير هذه الأرض؟ وما مصير الأموال التي دفعت لأجلها ؟وكيف تم اختيار الأرضية ؟ التي حسب معلومات مؤكدة تحصلت عليها “هنا الجلفة ” أن طريقا يشقها إلى نصفين، ويبقى هذا الملف في انتظار أن يتبناه منتخبو الولاية أو المجتمع المدني لتحريكه  والدفع به خدمة لعشرات الالاف من أطفال الولاية خاصة المعوزين والفقراء الذين يعجزون  عن تكاليف السياحة والاستجمام .

أ.شوقي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.