Business is booming.

صورة ….وسؤال … محمد بولبطال هل يتواصل نكران الجميل ؟

638

يبدو ان السلطات المحلية بالجلفة من رئيس البلدية إلى النواب والأعضاء استمتعوا بحالة الاستقالة من قضايا وشؤون مواطنيهم خاصة تجاه من قدموا لهذه المدينة وأعطوها في زمن ما  وساهموا في فعل ايجابي أو حققوا أفراح فئة من فئات مواطني هذه المدينة و الولاية  و”محمد بولبطال ” نموذجا من العشرات و صورة من مئات الصور  الواضحة والصريحة للتهميش وللحقرة وللتغافل من السلطات المحلية التي ورغم علمها بوضعيته الاجتماعية والصحية التي فقد فيها محمد بولبطال ” بصره وبترت رجله وهو الذي كان يصول ويجول في الملاعب وكان يلعب وعلى ظهره اسم فريق من فرق الجلفة ولم يكن يلعب لنفسه أو يتحرك لأجل مصلحة إلا “إدخال الفرح والسعادة ” للجمهور الذي كان يتابع فريق الشباب الرياضي لبلدية الجلفة وهاهو اليوم يعاني في صمت مؤلم ، صمت قابله نسيان من والي الجلفة ورئيس الدائرة السابق والمجلس البلدي الذين تعهدوا له في وقت سابق خلال زيارة في  بيته  ان يكون اسمه من ضمن المستفيدين من سكن يأويه إلا أن الوعد لم ينفذ  خاصة وان شقيقه الذي يكفله هو الأخر يعاني من قلة الحيلة ومن عجزه في التكفل به فهل يستدرك الوالي وعد زميله السابق  ويخفف عن محمد  ألم المرض وقساوة الحياة ويكفيه حرج “السؤال ”  ويرد له الجميل باسم كل الرياضيين الذين يتأسفون على حاله اليوم  .

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.